نبذة عن الإبل

تُعدّ الإبل رمزًا أصيلاً لحياةِ الصحراء وإنسان الجزيرة العربية، ارتبطت بتاريخه وحياته على مر العصور، فحين كان ابن جزيرة العرب يعتمد على معطيات الطبيعة بشكلٍ أكبر، حضرت الإبل بقوةٍ في تفاصيله اليومية. ومع التمدُّن الحديث، لم يستغنِ الإنسان العربي عن الإبل، فبعد أن كانت شريكًا في سابق الأيام؛ أصبحت أيقونةً أساس لتراثه وحياته واقتصاده.

لذا اتخذ الكثيرون ممن يرتبطون بالجزيرة العربية من الجمل رمزاً لحياتهم، وراحوا يستعيدون به ذاكرة المكان، ويحيون تفاصيله كافة، ليكون شريكاً تراثياً دائماً. إضافةً إلى ما يمدهم بمصدرٍ غذائيٍ مهم، من لحوم وحليب وجلود، ومورد اقتصادي متجدد.

كما أن رُعاة الإبل على مرِ عصور التاريخ في الجزيرة العربية؛ كانت لهم صفات يتميزون بها عن غيرهم ممن لا يرعونها، لعل أبرزها الاعتزاز الذي يرتسم بطباعهم بدرجة أكبر من غيرهم، وثقتهم بالإبل، باعتباره الحيوان الذي يُشركونه في منظومة الفخر والعِزةِ التي يتغنون بها.

وفي ظل هذا الاهتمام؛ بات للإبل صفات لا يميزها إلا عرب الجزيرة العربية أكثر من غيرهم، وطِباع لا يتعامل معها إلا هُم. لذا لا ينظرون إلى هذا الحيوان نظرة أي إنسان آخر لم يسبق له معرفته والتعامل معه، فهم الوحيدون الذين يستطيعون الممايزة بين جملٍ وآخر، أو ناقةٍ وأخرى، فصارت لديهم مقاييس خاصة يعرفون الإبل بها.


عناصر الجمال


أسماء جماعات الإبل


بروك الإبل ونومه


من أصوات الإبل


مقارنة بين ألبان الناقة والبقرة


حمل الناقة